انعقاد "المؤتمر الدولي الأول لتبادل خبرات تعليم اللغة الصينية في البلدان الناطقة بالعربية" في القاهرة

المصدر    هان بان الوقت    2012-03-13 16:35:13 
 

عُقد في القاهرة يوم 3 مارس 2012 "المؤتمر الدولي الأول لتبادل خبرات تعليم اللغة الصينية في البلدان الناطقة بالعربية" وذلك في جامعة عين شمس المصرية، حيث يعقد المؤتمر بدعم من المكتب الوطني للغة الصينية هان بان، وتحت رعاية المكتب التعليمي لسفارة الصين بالقاهرة، بالتعاون مع قسم اللغة الصينية بكلية الألسن- جامعة عين شمس بمصر. وقد شارك في المؤتمر السيد/ سونغ آي قوه سفير الصين بمصر، رئيس جامعة عين شمس الأستاذ الدكتور علاء فايز، عميدة كلية الألسن الأستاذة الدكتورة ناهد عبد الحميد، رئيسة قسم اللغة الصينية الأستاذة الدكتورة نينت إبراهيم وما يزيد عن مائة من مدرسي اللغة الصينية من الجانبين المصري والصيني والدارسين المتخصصين في اللغة الصينية.

ألقى كلمة الافتتاح كل من رئيس جامعة عين شمس الأستاذ الدكتور علاء فايز والسيد/ سونغ آي قوه سفير الصين بمصر. وذكر رئيس الجامعة علاء فايز أن الصين ومصر دولتان يعود تاريخ حضارتيهما إلى بضعة آلاف من الأعوام، وقدمتا إسهامات عظيمة لحضارات العالم وتقدُّم البشرية، ويمكن تتبع التبادل بين الجانبين إلى ألفي عامًا مضت. وقد عمل هذا التبادل على دفع تطور الحضارة البشرية وتقدّمها، فصارت كنوز تاريخية ثمينة. كما أثنى على إسهامات قسم اللغة الصينية في تنمية الكوادر في اللغة الصينية، وأعرب عن أمله أن تستطيع الجامعة تعزيز التبادل والتعاون في مجال التعليم مع المزيد من الجامعات والمؤسسات البحثية الصينية.

وأعرب السيد/ سونغ آي قوه في كلمته أن هذا المؤتمر يعدّ فرصة ممتازة للتحاور وجهًا لوجه والدراسة المتبادلة بين معلمي اللغة الصينية في البلدان الناطقة بالعربية، كما أنه نشاط للتبادل بين الصين والبلدان الناطقة بالعربية في مجال التعليم، وبصفة خاصة بين دولتي الصين ومصر، يحمل مغزًا هامًا، ويجب أن يلعب دورًا دافعًا لتطوير تدريس اللغة الصينية في مصر والبلدان الناطقة بالعربية. كما أثنى السفير سونغ آي قوه على دور "الجسر" و"الرابط" الذي يؤديه مدرسو أقسام اللغة الصينية بالجامعات المختلفة وطلبتها من أجل الصداقة بين الصين والبلدان الناطقة بالعربية. وأعرب عن إيمانه العميق أن زهرة الصداقة بين الصين والبلدان الناطقة بالعربية يجب أن تتألق وتخطف الأبصار.

تضمنت فعاليات المؤتمر ندوة متخصصة للمدرسين الصينيين والمصريين؛ محاضرة نموذجية لتدريس اللغة الصينية؛ أربع ورش عمل للدراسات المتخصصة في الأدب، اللغة، الترجمة وطرق تدريس اللغة الصينية للأجانب. وقد تميّز مضمون المؤتمر بالثراء والمناقشات بالحماسة. وفي مراسم الختام، أكد ممثلو المدرسين على المغزى الهام لانعقاد هذا المؤتمر، فالمدرسون من الجانبين يعملون على تعزيز التبادل والمعرفة، والأهم أنهم يتعلمون من بعضهم ويكمّلون بعضهم في مجال التعليم، كما يقدِّم هذا المؤتمر منصة ممتازة للطرفين ليتبادلوا معًا خبرات كل منهم في تدريس اللغة الصينية.

وأكّد المستشار خوه وِنـجيه في ملخص المؤتمر على المشاركة الإيجابية للمدرسين المشاركين، وأعرب عن شكره للمدرسين المشاركين على تقديم ما يزيد عن 40 بحثًا والخبرات الثمينة التي قدموها لتطوير تدريس اللغة الصينية على المدى البعيد.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes