رئيس قزغيزستان يُثني على معرض لوحات الأسبوع الثقافي الصيني بمعهد كونفوشيوس

المصدر    شبكة شينـهوا الوقت    2012-03-22 14:12:40 
 

برقية يوم 16 مارس من العاصمة بشكيك (الصحفي قوان جيان وو) بدأت رسميًا في يوم 16مارس سلسلة من أنشطة "الأسبوع الثقافي الصيني" بمدرسة جلال آباد التابعة لمعهد كونفوشيوس بجامعة بشكيك بدولة قرغيزستان، وقد حضر الأنشطة الرئيس ألمظبيك أتامبيف (ALMAZBEK ATAMBAYEV) وقد أثنى ثناء كبيرا على الأنشطة.

وقد رافق الرئيس أتامبيف أثناء زيارته للجامعة الوطنية جلال آباد التي تقع في جنوب مقاطعة جلال آباد في هذا اليوم وزير التعليم كانيت سادكوف (KANAT SADYKOV) بالإضافة إلى عدد من المسئولين الحكوميين، كما زار أيضًا معرض لوحات لأسبوع الثقافي الصيني الذي أقامته المدرسة التابعة لمعهد كونفوشيوس بالجامعة.

وبعد زيارة معرض اللوحات بالجامعة الوطنية جلال آباد، وصل أتامبيف إلى لوحة المعرض بالمدرسة التابعة لمعهد كونفوشيوس، وقد كان يستمتع باللوحات تارة، ويمدحها تارة أخرى، فقد قال إن هذه اللوحات "ذات جودة عالية، ورائعة الجمال".

اشتمل معرض لوحات الأسبوع الثقافي هذه المرة على قسمين: "((قبيلة النسور)) معرض الصور الفوتوغرافية لجغرافيا قزغيزستان" و"معرض صور طلاب الجامعة الوطنية جلال آباد أثناء رحلتهم إلى الصين". يُضم عرض ((قبيلة النسور)) 80 صورة قام بتصميمها الرسام الصيني تشن تشه فنغ أثناء زيارته لقزغيزستان عام 2011 والتي استغرقت 8 أيام، وقد اتخذت الصور من تصوير الشخصيات والمناظر الطبيعية كأساس، وكشفت الصداقة العميقة بين الشعبين الصيني والقزغيزستاني؛ بينما كشف "معرض صور طلاب الجامعة الوطنية جلال آباد أثناء رحلتهم إلى الصين". بشكل أساسي الأنشطة الثقافية والإنجازات الدراسية التي ظهرت بعد تأسيس المدرسة التابعة لجامعة جلال آباد. فقد أظهرت أنشطة الأسبوع الثقافي هذه المرة حماسًا كبيرا، جذب عدد كبير من المواطنين المحلين لزيارته.

وقد غطى نشاط الأسبوع الثقافي هذه المرة التليفزيون الوطني بقزغيزستان وغيره من وسائل الإعلام الرئيسية.


رئيس قزغيزستان ألمظبيك أتامبيف (في الصف الأمامي) ورئيس الجامعة الوطنية جلال آباد يمدحا لوحات المعرض


السيد كانيت سادكوف وزير التعليم بقزغيزستان يستطلع بجدية لوحات المعرض


صورة تذكارية للسيد كانيت سادكوف وزير التعليم بقزغيزستان (الثالث على اليسار)، مدير جامعة الإدارة والاقتصاد جلال آباد ومعلمي اللغة الصينية

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes