الافتتاح المهيب للمؤتمر السابع لمعاهد كونفوشيوس

  • [المصدر]     
  • [الوقت]    2012-12-20 15:17:17 
 


ليو يان دونغ عضو مجلس الدولة الصيني ورئيس مجلس المقر العام لمعهد كونفوشيوس أثناء إلقاء كلمتها


السيد/ يوان قوي رن وزير التعليم الصيني ونائب رئيس مجلس المقر العام لمعهد كونفوشيوس يُدير مراسم افتتاح المؤتمر


السيد/ موه ده مدير مجلس المقر العام لمعهد كونفوشيوس والرئيس الأسبق لجامعة الميرلاند الأمريكية والعميد المكلف لمعهد الهندسة الوطني الأمريكي يُلقي كلمة في المؤتمر


السيدة/ جيانغ تشه مديرة المعهد الصيني بأمريكا ورئيس معهد كونفوشيوس بالمعهد الصيني بأمريكا تلقي كلمة في المؤتمر


السيدة/ تشانغ جون فانغ نائب عمدة مدينة تيانـجين بالصين أثناء إلقاء كلمتها


صورة جماعية للحاصلين على الجوائز


مكان المؤتمر

برقية يوم 16 ديسمبر بكين شبكة شينـهوا أقيمت مراسم افتتاح المؤتمر السابع لمعاهد كونفوشيوس على مستوى العالم بمركز المؤتمرات الوطني ببكبن. حضرت المراسم السيدة/ ليو يان دونغ عضو مجلس الدولة الصيني ورئيس مجلس المقر العام لمعهد كونفوشيوس وألقت كلمة، كما قدمت الجوائز للوحدات المتقدمة والأشخاص المتميزين.

أشارت ليو يان دونغ إلى التطور الجديد في مجال الترويج الدولي للغة الصينية لعام 2012، حيث أقيم 400 معهد كونفوشيوس وأكثر من 500 فصل كونفوشيوس، ووصل عدد الدارسين الذين سجلوا اسمائهم إلى 650 ألف دارس، مما فتح نافذة لكل المواطنين في جميع البلاد لمعرفة الثقافة الصينية والصين المعاصرة. أكد ليو يان دونغ على أن رفع راية السلام، التطور، التعاون، الفوز، واحترام تعدد الحضارات الإنسانية وتعدد مسارات التطور هى الأفكار الثامنة عشر الهامة للحزب الشيوعي الصيني، كما أن الحكومة الصينية ستدعم بإيجابية التطور المستقر لمعهد كونفوشيوس.

أشارت ليو يان دونغ إلى أن هذه الدورة إتخذت عنوان ممتع للغاية وهو "دفع معاهد كونفوشيوس للاندماج في الجامعات والمجتمعات"، ونأمل أن يتناسب معهد كونفوشيوس مع العادات الثقافية المحلية والعادات الفكرية وخصائص الدارسين، وبذل الجهد للارتقاء بمستوى المعلم والمواد التعليمية وطرق التدريس، مما يُثير الرغبة في التعليم، والارتقاء بجودة التعليم. فهو يلعب دوره بشكل جيد وهو متمثل في أنه منصة لتجميع التبادل الثقافي، مما يقوي من قوة الجذب والتأثير، وأسس الصداقة المتينة بين الصين والخارج. العمل على زيادة وقت التدريس، وغنى محتوى التدريس، لكي يمتد من مدينة كبيرة إلى منطقة أخرى، والترويج له من الحرم الجامعي إلى المجتمع، ليُناسب متطلبات الجامعات والمجتمعات. الإصرار على الدعم الحكومي، المشاركة الاجتماعية، الدفع الشعبي، والاندماج في الأنظمة التعليمية الوطنية بالدول الأخرى، والاندماج مع تطور مستقبل الطلاب، لتحقيق البناء والإدارة المشتركة والمشاركة والنجاح معًا للجانبين الصيني والأجنبي.

جاء لحضور المؤتمر رؤساء الجامعات وممثلي معهد كونفوشيوس آتوا من 108 دولة ومنطقة حيث وصل إجمالي عددهم إلى أكثر من 2000.

 
Términos Clave:

Informaciones Correspondientes