ليو يان دونغ تزور معهد كونفوشيوس بجامعة جورج واشنطن الأمريكية

المصدر     الوقت    2013-12-17 15:03:00 
 


نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني ليو يان دونغ (على اليمين) تقدم  ل
ستيفن كناب رئيس جامعة جورج واشنطن قائمة الكتب المهداة من المكتب الوطني للغة الصينية هانبان والمقر العام لمعاهد كونفوشيوس في 20 نوفمبر في العاصمة الأمريكية واشنطن

واشنطن  20 نوفمبر(شينخوا، تقرير من  سون هاو و تساو يوه )  زارت ليو يان دونغ نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني بعد ظهر يوم 20 نوفمبر معهد كونفوشيوس بجامعة جورج واشنطن الأمريكية.

     صرَّحت ليو يان دونغ خلال كلمتها بأنه تمشيًا مع تعمق التعاون والتبادل بين الصين ودول العالم، شهدت اللغة الإنجليزية في الصين اهتماما كبيرا ولاقت اقبالا غير مسبوق حيث يوجد حاليا 300 مليون صيني يدرسون اللغة الإنجليزية. وفي نفس الوقت حظيت اللغة الصينية  باهتمام بالغ يومًا فيوما من قبل حكومات الدول والمؤسساتها التعليمية والشخصيات   البصيرة النظر أكثر فأكثر.

   أضافت ليو يان دونغ  أنها ستشارك وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في رئاسة جلسة الجولة الرابعة للمشاورات الرفيعة المستوى في التبادلات الانسانية بين الصين والولايات المتحدة, وأنه بالجهود المشتركة من الجانبين ستحقق جولة المشاورات الحالية مزيدا من النتائج على أساس السنوات الثلاث الماضية.

   واضافت ليو يان دونغ قائلة بأنه على مدى السنوات الثلاث الماضية قد بلغ عدد الطلاب الأمريكيين الذين وفدوا إلى الصين للدراسة حوالي 60800 طالب ضمن خطة ارسال"المائة ألف طالب أمريكي قوي" الى الصين للدراسة والتي اقترحها الرئيس أوباما،  كما أن خطة "30 ألف" التي تقدمت بها الحكومة الصينية قد شهدت تطورا وحققت نجاحا متميزا.

وتأتي فعاليات الجولة الحالية للمشاورات الرفيعة المستوى في مجال التبادلات الانسانية بين الصين والولايات المتحدة في عشية  احتفالات الذكرى الـ 35 لاقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة. وبهذه المناسبة أشارت ليو يان دونغ خصيصًا الى ما تذكره الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر أخيرا من حدث سابق له علاقة بالتبادل الانساني بين الصين والولايات المتحدة: ففي عشية اقامة العلاقت الدبلوماسية بين البلدين، اتصل مسؤول حكومي أمريكي هاتفيا بالرئيس جيمي كارتر في حوالي الساعة الثالثة صباحًا يبلغه بأن الرئيس الصيني دنغ شياو بينغ يستفسر عن امكانية قبول الولايات المتحدة لـ 3000 طالب صيني للدراسة في الولايات المتحدة ، فرد عليه الرئيس كارتر بأن الولايات المتحدة مستعدة لأن تستقبل 100 ألف طالب صيني.

   وذكرت ليو يان دونغ أن عدد الدفعة الأولى من الطلاب الصينيين الذين تم ايفادهم إلى الولايات المتحدة بعد اقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين والولايات المتحدة كان 52 طالبا فقط، ولكن العدد الاجمالي للطلاب الصينيين الوافدين الى أمريكا قد بلغ إلى ما يقرب من مليون وخمسمائة ألف طالب خلال 35 سنة المنصرمة.

وخلال زيارة ليو يان دون لجامعة جورج واشنطن شاهدت باعجاب عروضا رائعة قدمها الطلبة الأمركيون الشباب باللغة الصينية من تلاوة الأشعار وبرامج أخرى. قالت إنها  تأثرت كثيرا بطلاقة وسلاسة اللغة الصينية لدى الطلبة ومشاعرهم العميقة للثقافة الصينية. وأضافت أن اللغة هي جسر التواصل بين عقول البشرية ونفوسها وعواطفها، وأنها على ثقة بأنه لن تكون هناك حواجز لغوية في التواصل والتبادل  بين جيل الشباب في المستقبل.

قام بتقديم أنشطة العروض هذا اليوم شاب أبيض يدرس اللغة الصينية بمعهد كونفوشيوس بجامعة جورج واشنطن. وكانت لهجتها في اللغة الصينية ذات طابع الدقة والأصالة، حيث انه قد درس اللغة الصينية 8 سنوات، وله اسم صيني" آن جيو لي "، وسبق أن فاز بالمرتبة الأولى  على مستوى منطقة  واشنطن من الدورة الحادية عشر لمسابقة الخطابة باللغة الصينية باسم "جسر اللغة الصينية" للطلبة الجامعيين في العالم.

وقال إنه من خلال تعلم اللغة الصينية والاشتراك في المشاريع التي تنظمها الحكومة الصينية، كان له الشرف بأن تطأ قدماه أرض الصين، فخلال وجوده في الصين كان يتحدث مع المعمرين الصينيين أثناء السفر، كما يساعد المزارعين المحليين في بيع منتجاتهم في زقاق القرية، ويأكل الكباب ويتحدث عن طموحاته في الشوارع مع الأصدقاء الصينيين الشباب. وإن اللغة الصينية ساعدته مرة بعد أخرى في ملامسة الصين الحقيقية والادراك بها.

ووفقا للمعمومات الموثوق بها، فقد تم انشاء في العالم حتى الآن أكثر من 430 معهد كونفوشيوس في الجامعات وأكثر من640  فصل كونفوشيوس في المدارس الإبتدائية والمتوسطة على مستوى العالم، ومن بينها الولايات المتحدة التي تعتبر الدولة الأكثر عددا من تلك المعاهد والفصول في العالم، حيث يوجد فيها حاليًا 98 معهد كونفوشيوس وأكثر من 350 فصل كونفوشيوس.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes