الرئيس مولاتو يستقبل وفد الهانبان

المصدر     الوقت    2014-01-03 13:43:27 
 


الرئيس مولاتو يجتمع مع المديرة  شيو لين


الرئيس مولاتو يستقبل المديرة شيو لين والوفد المرافق لها

استقبل السيد مولاتو تيشومي رئيس جمهورية أثيوبيا الاتحادية الديمقراطية السيدة شيو لين المديرة لمكتب الهانبان للمقر العام لمعهد كونفوشيوس والوفد المرافق لها استقبالاً وديًا وذلك في القصر الرئاسي بعد ظهر يوم 25 من شهر نوفمبر.

في البداية أعربت المديرة شيو لين عن تهانيها الحارة للدكتور مولاتو تيشومي الرئيس الأثيوبي المنتخب، وقالت إن فخامة الرئيس هو صديق قديم للشعب الصيني، والشعب الصيني يشعر بالفخر والسعادة لهذا الأمر. أضافت أن معهد كونفوشيوس بأديس أبابا يتطور بشكل جيد في ظل الجهود المشتركة المبذولة من الجانبين الصيني والأثيوبي، حيث أرسل الجانب الصيني 20 من المتطوعين والمعلمين، لتوفير تعليم باللغة الصينية وإعطاء تدريبات مهنية لطلاب  معهد تعليم وتدريب التكنولوجيا المهنية بأثيوبيا (TVET)، وفي الوقت نفسه بدأ التعليم المهني باللغة الصينية في جامعة أديس أبابا وماكيلي وغيرها من الجامعات، معربة عن ثقتها أن يصل التبادل التعليمي بين الصين وأثيوبيا في المستقبل إلى خطوات جديدة في ظل الاهتمام الشخصي من فخامة الرئيس.

أعرب الرئيس مولاتو عن ترحيبه بقدوم وفد  الهانبان، واسترجع بسعادة مشاهد مشاركته في المؤتمر الدولي للغة الصينية عام 2005 وتجربة الدراسة في الصين قبل أكثر من 20 عاماً. وقال إن العلاقات الصينية الأثيوبية تتطور سريعاً في السنوات الأخيرة، وتتكرر التبادلات التجارية والاقتصادية يوماً فيوم، وتزداد أعداد المؤسسات الصينية التي تستثمر بأثيوبيا أكثر فأكثر، الأمر الذي يعطي فرصا للشباب الأثيوبيين للحصول على وظائف. إن اتقان اللغة الصينية والتكنولوجيا المهنية مهم للغاية للشباب الأثيوبي، ومع تأسيس معهد كونفوشيوس بأديس أبابا يقدّم هان بان الدعم لجامعة التكنولوجيا المهنية الصينية بتيانـجين أن ترسل دفعة من معلمي اللغة الصينية والتكنولوجيا المهنية لتدريب مجموعة كبيرة من أكفاء  اللغة الصينية والفنية المهنية لطلاب TVET، وذلك لإرساء تبادل ودي بين البلدين وبناء  أسساهامة. صرح الرئيس مولاتو أنه شخصياً درس في الصين لفترة طويلة، وكان يأمل بشدة في تعزيز التعاون في المجال التعليمي بين أثيوبيا والصين، فمن جهة تمنى أن يزداد عدد الشباب الأثيوبي الذين يتوجهون إلى الصين للدراسة، حيث يقومون بدراسة  اللغة الصينية والزراعة والعلوم والتكنولوجيا والبناء وغيرها من التخصصاتمن أجل خدمة وطنهم بعد عودتهم إليه. ومن جهة أخرى يأمل أن يرسل الجانب الصيني أكثرمن المعلمين المؤهلين بجميع التخصصات لمساعدة الشباب الأثيوبيين على دراسة اللغة الصينية والتكنولوجيا المهنية الأخرى.

قالت المديرة شيو لين إن تجربة فخامة الرئيس كانت مثالاً يحتذي به الشباب  الأثيوبيون، والتي شجعت بالتأكيد أكثر من الشباب الأثيوبيين على الذهاب للصين للدراسة. في صباح اليوم، في الوقت الذي تزور فيه السيدة ليو يانـدونغ نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني معهد كونفوشيوس بأديس أبابا، أعلنت أن هناك 100 منحة للدراسة في الصين و100 فرصة للمخيم الصيفي في الصين في عام 2014 مقدمة لأثيوبيا. وسيقوم المقر العام لمعهد كونفوشيوس بتنفيذ الأعمال التتابعية بعناية، لمساعدة أثيوبيا على تدريب المزيد من أكفاء في اللغة الصينية وفي مجالات  أخرى. وفي الوقت ذاته، سيبحث إيجابيا مع أثيوبيا عن سبل التعاون على مستوى الجامعات والكليات في تدريب المعلمين المحليين.

تم اصطحاب كلاً من السيد ما جيانفي نائب السكرتير العام للمقر العام لمعهد كونفوشيوس والسيدة/ ليو شين رئيسة جامعة تدريب المعلمين للتكنولوجيا المهنية بتيانـجين وغيرهم في المقابلة.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes