توقيع مذكرة تعليم اللغة الصينية بين معهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى وجامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا

المصدر     الوقت    2014-01-21 10:01:34 
 


الدكتور سيمبى نائب رئيس جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا والدكتور نياجولا نائب رئيس جامعة زيمبابوى يوقعان مذكرة تعاون لتعليم اللغة الصينية

فى ال8 من نوفمبر أُقيمت مراسم توقيع مذكرة تعليم اللغة الصينية بجامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا‘ وذلك بقاعة المؤتمرات بجامعة زيمبابوى. حيث شهد مراسم التوقيع كلاً من الدكتور نياجولا نائب رئيس جامعة زيمبابوى‘ والدكتور سيمبى نائب رئيس جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا‘ والسيد تساى جيان رئيس المكتب الثقافى بالسفارة الصينية لدى زيمبابوى‘  والدكتورماشيلى المدير الأجنبى لمعهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى‘ والسيدة لين يوان المديرة الصينية للمعهد وضيوف آخرون ما يقرب من مائة شخص.

استعرض الدكتور نياجولا نائب رئيس جامعة زيمبابوى أثناء خطابه ذكريات إنشاء معهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى وسير العملية التعليمية‘ معتقداً أن دراسة اللغة الصينية فى ظل العولمة الاقتصادية أصبحت اتجاها لا رجعة فيه‘ ولقد خرج معهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى إلى حيز الوجود من هذا الاتجاه العظيم. أثبتت تجارب التنمية خلال سنوات عديدة أن إنشاء معهد كونفوشيوس قدّم مساهمات عديدة لا ينطفئ ذِكرها فى مجال التبادل السياسى والاقتصادى  والثقافي وغيرها من المجالات بين الشعبين الصينى والزيمبابوى. وأعرب عن أمله فى أن تتمكن جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا باعتباها شريكاً من استغلال قدراتها بقدر كافٍ‘ ليس فقط لخلق فرص لطلاب هذه الجامعة لدراسة اللغة والثقافة الصينية فحسب‘ بل أيضاً للتحرك نحو المؤسسات والمدارس من أجل تقديم خدمات أفضل للمجتمع المحلى.

وجّه الدكتور موبى لى نائب رئيس جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا خالص الشكر لمعهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى لتقديمه هذه الفرصة النادرة للتعاون. واستشهد من مصادر شتى واتخذ نفسه كمثال ليوضّح أن اللغة هى أداة التواصل الإنسانى, ولن يتقدم التواصل الإنسانى خطوة واحدة فى ظل غياب هذه الأداة. أشار قائلاً: فى الوقت الحاضر يبلغ عدد سكان الصين خُمس سكان العالم‘ ويقفز الناتج الإجمالى لاقتصادها ليحتل المركز الثانى على مستوى العالم‘ وأن لدراسة هذه اللغة بالنسبة للإنسان بل بالنسبة لتقدم المجتمع أهمية حاسمة.

أثناء الأغانى العذبة لفريق الغناء الجماعى بمعهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى وفى ظل حضور ما يقرب من مائة شخص‘ قام كلاً من الدكتور سيمبى نائب رئيس جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا والدكتور نياجولا نائب رئيس جامعة زيمبابوى بتوقيع مذكرة التعاون لتعليم اللغة الصينية‘ وهذا يشير إلى بداية الممارسة الرسمية للبند الخامس لتدريس اللغة الصينية بمعهد كونفوشيوس بجامعة زيمبابوى.

مدينة تشينهوى هى عاصمة مقاطعة ماشونالاند الغربية الزيمبابوية‘ وتعتبر جامعة تشينهوى للعلوم والتكنولوجيا الأكثر شهرة ً فى هذه المقاطعة. وبتطبيق بنود التدريس هذه  ستقدم الخدمات الاستشارية فى مجال تعليم اللغة الصينية لأكثر من مليوني شخص بمقاطعة ماشونالاند الغربية وبالمحافظات المجاورة‘ وأيضاً ستقوم بإرساء أساس متين لنشر وتعزيز اللغة والثقافة الصينية بجميع أنحاء زيمبابوى.

حرره  هو جينغ

 

 

 

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes