انطلاق برنامج التدريس بإيفاد الدارسة الصينية في إطار "برنامج كونفوشيوس لعلم الصينيات الجديد"

المصدر     الوقت    2014-02-28 13:46:29 
 

في يناير عام 2014، وبصفتها أول من ينضم إلى برنامج التدريس بإيفاد الدارسين بالتعليم العالي إلى الخارج في إطار "برنامج كونفوشيوس لعلم الصينيات الجديد"، بدأت هوانغ تشوِنـيوان المدرسة المساعدة بجامعة نانـكاي العمل رسميًا في منطقة سانت أنطونيو التعليمية بجامعة تكساس الأمريكية، حيث تقوم بتدريس "السوق المالي بالصين" و"التجارة الصينية" و"الاقتصاد الصيني" وغيرها من المناهج لطلبة السنة الأخيرة وطلبة الدراسات العليا. لم يمض على بدء الدراسة شهر، لكن يستمر عدد الدارسين في الزيادة، حيث تلقى القبول الحار من الطلبة والمدرسين بالجامعة. ويقوم الجانبان حاليًا بالتحضير للتعاون في بدء دروس بحثية حول العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الصين وأمريكا اللاتينية.

إيفاد الدارسين بالتعليم العالي إلى الخارج  للتدريس  هو واحد من برامج زيارة الدارسين "فهم الصين" في إطار "برنامج كونفوشيوس لعلم الصينيات الجديد" للمقر العام. فقد تعاون المقر العام منذ أكتوبر بالعام الماضي مع 14 هيئة علمية عليا من الدرجة الأولى داخل الصين وبعض الهيئات التعليمية الخاصة، ليختار مجموعة من الخبراء بالصين يوفدون إلى الخارج للتدريس في مجالات الإنسانيات والعلوم الاجتماعية، لتغطية العلوم السياسية والعلوم الاقتصادية والقانون وعلم الاجتماع وعلوم التربية واللغة والأدب والعلاقات الدولية وغيرها من المجالات. حيث يتمتعون بمستوى أكاديمي متخصص وعالٍ، ويمكنهم استخدام اللغة الأجنبية مباشرة للتدريس أو إلقاء المحاضرات، وصاروا المصدر الممتاز الذي تتنازع معاهد كونفوشيوس المختلفة للاستيلاء عليه. وسيعمل المقر على العام على تعزيز قوة الإيفاد وفقًا لحاجة معاهد كونفوشيوس، ويدعم الجامعات الأجنبية في بدء مناهج بنظام الساعات المعتمدة تتعلق بأبحاث الصين، وإقامة ندوات ذات موضوع محدد وسلسلة ندوات وغيرها من الأنشطة الأكاديمية، ليشجع الهيئات العلمية العليا داخل الصين وخارجها على التعاون في إطلاق أبحاث التعاون بمجالات الإنسانيات والعلوم الاجتماعية.

إن "برنامج كونفوشيوس لعلم الصينيات الجديد" هو برنامج أكاديمي عالي المستوى وضعه المقر العام لمعهد كونفوشيوس، ويشمل 6 برامج فرعية هي التعاون الصيني الأجنبي في تدريب الحاصلين على درجة الدكتوراة وإيفاد طلبة الدكتوراة إلى الصين للدراسة والقيادات الشابة والمؤتمرات الدولية  والمساعدة المالية على النشر، ويهدف إلى دفع التطوير المستمر لمعهد كونفوشيوس، ومساعدة الدول المختلفة على التعمق في معرفة الصين والثقافة الصينية، لدفع علاقات الصداقة بين شعب الصين وشعوب الدول المختلفة.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes