معهد كونفوشيوس بجامعة بانجور ينظم ندوة حول الثقافة الصينية وأنشطة التجربة لطلبة الدراسات العليا

المصدر     الوقت    2014-04-02 14:02:12 
 

نظّم معهد كونفوشيوس بجامعة بانجور يوم 14 مارس ندوة حول  الثقافة الصينيةوأنشطة التجربة استمرت  يوما واحدا وذلك لما يزيد عن 130  طالبا بمعهد التربية (PGCE). PGCE هو اختصار لشهادة الدراسات العليا في التربية (Postgraduate certificate in education)، وطلبتها هم طلبة الدراسات العليا في تخصص التربية. وقد ضمت الأنشطة بضعة أجزاء هي نظام التعليم في الصين وتجربة التدريس في الصين وجغرافيا الصين وتاريخها وثقافة الأطعمة والمشروبات الصينية والموسيقى والرقص في الصين وفن الخط الصيني ومحاولة الاستماع للغة الصينية وتجربة تايـجي (ملاكمة الظل) بالمروحة وغيرها. وعرضت الأنشطة أمام طلبة الدراسات العليا الذين سيمارسون التدريس للمرحلة الابتدائية النواحي التي يمكن أن يدعمهم فيها كونفوشيوس من أنشطة التعليم للمرحلة الابتدائية.

أدارت الأنشطة إيلين (Elin)، وقدّم دافيد (David) العميد التنفيذي لمعهد كونفوشيوس شرحًا مبسطًا لمعهد كونفوشيوس، ثم قدمت الأستاذة تشانغ ليـينغ العميدة الصينية للمعهد شرحًا لنظام التعليم في الصين وطرق التدريس والمشكلات الموجودة. السيدة/ جاين لاف (Jane Love) نائبة مدير مدرسة كولوين باي بينيبريو (Colwyn Bay Penybryu) شرحت تجربة مدرستها في التعاون مع مدرسة دولية بها ما يزيد عن 8000 شخص بمدينة شيـجياتشوانغ الصينية. وكانت في محاضرتها تتفق من وقت لآخر مع محاضرة البروفيسور تشانغ، ففي تعاونهم شعروا بالاختلاف في طرق التدريس بالبلدين، والاختلاف في بيئة نشأة الطلبة، والفارق في الطباع وطريقة التعلّم. وترى أن الاقتصاد الصيني يتطور بسرعة، وإذا استطاعت أن تجرب التدريس في الصين فهو أمر جيد. ينتشر تدريس اللغة الصينية في ويلز يومًا بعد يوم، فإذا تعلمت اللغة الصينية، ستجد  فرص عمل أكثر في ويلز في المستقبل.

كانت محاضرة الجغرافيا التي تحدث فيها دافيد (David) عن تاريخ الصين مبتكرة في أركانها وجذابة. حيث قارن فيها بين الموقع الجغرافي  الصيني والمدن الأوروبية، حتى يعطي الطلبة مفهومًا أكثر تصورًا للصين، وقدّم شرحًا للجبال ونظام الأنهار في الصين على حدى. في الجزء الخاص بتاريخ الصين، شرح من عهد أسر شيا وشانغ وتشو وفترة الربيع والخريف للدول المتحاربة وعهد أسرتي تشين وهان وأسرة تانغ وفترة الأسرات الخمسة والممالك العشرة وعهود أسرة سونغ وأسرة يوان وأسرة مينغ وأسرة تشينغ حتى العصر الحديث. امتازت الأفكار بالوضوح، يقارن أحيانًا بأي عصر كانت تعيش أوروبا، وأحيانًا يعرض الصور التي التقطها عندما جاء إلى الصين ومشاعره. في مرحلة طرح الطلبة للأسئلة أعربوا عن اهتمامهم  بالأرياف الصينية ونظام طفل واحد لكل أسرة صينية ونظام التعليم في الصين والأقليات القومية  وغيرها.

说明: http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20140319/f8b156b8f194149348fe0c.jpg
دافيد (David) يقارن بين الممالك الصينية والسنين الأولى في الغرب

في جزء ثقافة الأطعمة والمشروبات الصينية نال معهد كونفوشيوس دعمًا من مطعم الحديقة، حيث شمل مضمون المحاضرة طقوس مائدة الطعام الصينية واستخدام الكوايـتسي (عصا الطعام) والمطابخ الثمانية وغيرها، كما تذوق الطلبة الأطعمة الصينية اللذيذة. في جزء الموسيقى والرقص في الصين، شرحت المدرسة تسي لان للجميع خصائص الموسيقى الصينية وعزفت على  الآلة الموسيقية الصينية قوتشنغ  وعلّمت الجميع الرقص بالشريط، فهذه الرقصة تناسب طلبة تخصص التربية إذ يستخدمونها بالمدارس الابتدائية التي يتولون التدريس فيها. وشرحت المدرسة لي يان محاولة الاستماع للغة الصينية وفن الخط الصيني، وكانت المرة التي يستخدم فيها الطلبة الفرشاة للكتابة، مما أثار اهتمامهم، وبعد انتهاء الدرس تعلّم كل طالب بضعة جمل باللغة الصينية. وشرحت المدرسة يو  منغ ثقافة  الأقليات القومية، حيث رتبت أن يرتدي الطلبة ملابس  الأقليات القومية بالصين وقدّمت شرحًا تصوريًا فامتلأ المكان بالحماس. تجربة تايـجي (ملاكمة الظل) بالمروحة قادتها المدرسة لي تشيـهوي، وتعلّم الطلبة منها كل حركة وكل وضعية بجدية شديدة، كما شرحت للطلبة الأغاني الشعبية بالصين فضلاً عن تايـجي بالمروحة.

说明: http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20140319/f8b156b8f194149349020d.jpg
تعلّم الرقص بالشريط

说明: http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20140319/f8b156b8f194149349070e.jpg
المدرسة لي تشيـهوي تعلّم الجميع تايـجي بالمروحة

عند انتهاء أنشطة اليوم، جمعت المدرسة إلين (Elin) الجميع لاسترجاع الأنشطة، وقد أثنى الجميع كثيرًا على أنشطة اليوم وأن مضمونها ثري جدًا، وهي أول مرة يتعرفون فيها على تاريخ الصين وجغرافيتها ونظام التعليم وثقافة الأطعمة والمشروبات، وتعلموا القليل من اللغة الصينية، وتعرفوا على سمات  الأقليات القومية، وتعلموا القليل من الكونغـفو. وعلى الفور قام بضعة عشر طالبًا بالتسجيل آملين أن يشاركوا في الذهاب إلى المعسكر الصيفي في الصين لتصبح لديهم فرصة للتعرف على الصين أكثر.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes