انتهاء النشاط الثقافي تقاطع طرق الحضارات في معهد كونفوشيوس بجامعة فينيسيا

المصدر     الوقت    2014-04-24 16:05:37 
 

أقامت جامعة فينيسيا بالتعاون مع الهيئات الأكاديمية والتعليمية والثقافية المختلفة بمدينة فينيسيا في الفترة من 2 إلى 5 إبريل عام 2014 نشاط التبادل الثقافي السنوي "تقاطع طرق الحضارات"، أي أن تصبح فينيسيا وبصفة خاصة جامعة فينيسيا المكان للتلاقي والتبادل والحوار بين الكتاب المشهورين في دول العالم المختلفة وبين الكتاب والطلبة والمدرسين بجامعة فينيسيا وأهل مدينة فينيسيا. ومثل السنوات الأربعة الماضية، اندمج معهد كونفوشيوس بجامعة فينيسيا هذا العام في النشاط بشكل إيجابي، حيث يوائم بشكل وثيق بين الأنشطة الثقافية لمعهد كونفوشيوس و"تقاطع طرق الحضارات" في فينيسيا المدينة الشهيرة بتاريخها وثقافتها.

وجّه نشاط "تقاطع طرق الحضارات" هذا العام الدعوة بالحضور لرواة القصص والشعراء وكتاب الأعمدة المتخصصة والمراسلين ورواة القصص المرئية إذ بلغ عددهم 23 شخصًا قادمين من الصين وإيطاليا ورومانيا وغيرها من الدول. أنشطة التبادل بين الضيوف المدعوين أقيمت في 6 أماكن، تقافز إليها الجمهور المستمع ولاقت صدى من الحماس. وقد دُعي إلى النشاط قِه فـَي كاتب القصص الشهير المعاصر في الصين من طراز الدارس. فهذا الكاتب الأديب الرائد في الصين تُرجمت أعماله إلى ما يزيد عن 10 لغات، وهو بروفيسور محاضر للمقال والسرد القصصي وبرجمان والسينما الأوروبية وغيرها من المواد في قسم اللغة الصينية بجامعة تشينغـهوا.

说明: f8b156b8f19414b70cca05
السيد/ مارك العميد الإيطالي لمعهد كونفوشيوس يدير الحوار مع الكاتب الصيني قِه فـَي.

说明: f8b156b8f19414b70cd006
مراسم افتتاح تقاطع طرق الحضارات

دار موضوع الحوار حول إبداع قِه فـَي وتأثير الثقافات الصينية والغربية. وركّز قِه فـَي في الحوار على كيف خرج من مجال فكر نظرية التمركز الغربي ليجري سياق الإبداع على الطراز الصيني، وناقش أن القصة الكلاسيكية الصينية هي نقطة الانطلاق الحقيقية لإبداعه القصة المعاصرة. ويهدف إلى استخدام طريقته في ترديد صدى الثقافة التقليدية بل ودفعها فضلاً عن الواقعية الدقيقة والسحرية.

في ندوات الحوار والتبادل، منح معهد كونفوشيوس بجامعة فينيسيا جمهور فينيسيا والطلبة والمدرسين بالجامعة المزيد من الفهم للصين كدولة ثقافية كبيرة، وفي الوقت نفسه جعلهم يفكرون في معهد كونفوشيوس عند الحديث عن الأنشطة الثقافية الصينية.

مقال/ قوي تشين تصوير/ قوي تشين     دينغ جيه 

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes