معهد كونفوشيوس باستكهولم يدعو مركز الفنون المسرحية بشانغهاي لعرض المسرحيات بالسويد

المصدر     الوقت    2014-06-16 15:19:10 
 

تلقى مركز الفنون المسرحية بشانغهاي دعوة معهد كونفوشيوس باستكهولم في يومي 22و23 مايو، ووصل استكهولم عاصمة السويد، وقام بعرض مسرحيتين كلاسيكيتين "تاريخ لو تشن" و"هيئة إنسان وسلوك كلب" في مسرح Boulervardteatern، اكتظ المسرح بالحاضرين واشتد حماسهم.   

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20140603/0023aea9d4ad14f768f402.jpg
المناقشة بعد انتهاء عرض "تاريخ لو تشن"

اعتمدت "ماضي لو تشن" على عملين مشهورين للو شوين: "كونغ إي جي" و"الأماني". وعرض الممثلون السخرية السوداء في أعمال لو شوين من خلال طرق التعبير المثيرة للاهتمام. وسُلط الضوء على عدم وجود ممتلكات المسرح، فقام الممثلون بتمثيل الأبواب والمنضدة والأسود الحجرية عند الباب بحركات الجسم، فأنعشت طرق العرض المقتبسة من الأوبرا الصينية التقليدية الجماهير. بعد انتهاء العرض قام السيد/ قوه هونغ بوه المخرج الصيني للعرض والسيد/ لوه دوه بي عميد معهد كونفوشيوس باستكهولم والسيد/ شيا قو الباحث السويدي بمناقشة العمل المسرحي، مما ساعد الحاضرين على زيادة معرفة محتوى العمل بكل أعمق. لم يكن الحاضرون المحليون يعرفون أعمال لو شوين من قبل، لكن وصف هذه المسرحية لسمات الشخصيتين كونغ إي جي وشيانغ لين ساو بحيوية، حفزهم على دراسة روائع الأدب الصيني الحديث.   

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20140603/0023aea9d4ad14f768f301.jpg
صورة لمشهد من "هيئة إنسان وسلوك كلب"

تعد "هيئة إنسان وسلوك كلب" أول مسرحية ممثلة بحركات الجسم بشانغهاي، استمر العرض لمدة 80 دقيقة، منها دقيقتان فقط فيها كلام الممثلين. شبهت هذه المسرحية الإنسان بالكلب، وتم عرض الخرافات الحديثة على خشبة المسرح، حيث عرض الممثلون من خلال لغة الجسد حالة حياة شباب المدينة الراهنة وعملهم ووقتهم، ما جعل تفاعل الجماهير مع الممثلين خلال العرض يصل لذروته. فمثل هذه المسرحيات تعتبر سهلة الفهم بالنسبة للحاضرين الأجانب، ومن السهل أن تحظى بصدى جيد، وقد انتهى العرض في جو من السعادة والمرح.

حازت مسرحيتا مركز الفنون المسرحية بشانغهاي على إطراء الحاضرين السويدين، كما أعرب الدارسون والمعلمون المغتربون بالسويد عن مشاهدهم لعرض مسرحي مشهور داخل الصين وخارجها لأمر يبعث على الإثارة لدى الجميع. وقدمت عروض هذه المرة للسكان المحليين الملامح الفنية للمسرح الصيني المعاصر، كما عززت التبادل الثقافي للمسرح الصيني السويدي.   

(جين ون  شو إي يوان)

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes