افتتاح الدورة الثانية لفصل البحث والتدريب للعمداء الأجانب لمعاهد كونفوشيوس في عام 2014

المصدر     الوقت    2014-08-08 09:51:31 
 

في صباح الثاني والعشرين من شهر يوليو، افتُتِحَت في جامعة شيامِن الدورة الثانية لفصل البحث والتدريب للعمداء الأجانب لمعاهد كونفوشيوس لعام 2014. وشارك في هذه الدورة  20 عميدا أجنبيا لمعاهد كونفوشيوس جاءوا من ثمان دول في العالم، وكانت اللغة الصينية هي لغة العمل في الدورة.

وحضر مراسم الافتتاح وألقى كلمة كل من وانغ يونغ لي نائب المدير العام للمقر العام لمعاهد كونفوشيوس ونائب مدير المكتب الوطني للغة الصينية الهانبان، وجان شين لي نائبة رئيس جامعة شيامِن، وماو تونغ وين مدير قاعدة جنوب الصين لنشر وتعميم اللغة الصينية في العالم ومدير مكتب معهد كونفوشيوس بجامعة شيامِن. ورأس مراسم افتتاح الدورة سو تزي شين سكرتير لجنة فرع الحزب العام بمكتب معهد كونفوشيوس وقاعدة جنوب الصين لنشر وتعميم اللغة الصينية في العالم بجامعة شيامِن.

استعرض وانغ يونغ لي في كلمته التطور السريع الذي شهدته معاهد كونفوشيوس على مدى عشر سنوات منذ إنشاء أول معهد كونفوشيوس في عام 2004. فقد أصبحت معاهد كونفوشيوس منابر مهمة لنشر الثقافة الصينية وتعزيز التعاون والتبادل الثقافي والتعليمي بين الصين ودول العالم كافة، بل وتتجه صوب مرحلة التطور الجديدة. وأعرب عن أمله في أنّ العمداء الأجانب المشاركين في الدورة يكثّفون في البحوث والتبادل ويبدون آراءهم القيمة أكثر، لخلق وضع جديد لتنمية معاهد كونفوشيوس بالجهود المشتركة ودفع تطور تعددية الثقافة العالمية.

وأعربت جان شين لي نيابةً عن جامعة شيامِن ترحيبها بقدوم العمداء الأجانب لمعاهد كونفوشيوس. وقدَّمَت تعريفًا موجزًا بالوضع الراهن لتنمية جامعة شيامِن من حيث بناء معهد كونفوشيوس، والتعاون مع الخارج وغير ذلك من المجالات فضلا عن النتائج التي تحققت في مجالات تدعيم بناء معهد كونفوشيوس، ودفع عمليات التبادلات الدولية، وتعزيز عمليات تدويل  جامعة شيامِن. وقالت إن جامعة شيامِن سوف تقوم بترتيب دقيق وتبذل كل ما في وسعها من جهود في أعمال تنظيم الدورة وخدمتها، لإنجاز هذه الدورة على خير وجه. إن معاهد كونفوشيوس هي الجسر الذي يعزز أواصر الصداقة بين الشعب الصيني وشعوب العالم، فستظل جامعة شيامِن كعهدها دائمًا تهتم بأعمال نشر اللغة الصينية على مستوى العالم وتدعمها باستمرار، وتسعى جاهدة لتقديم إسهامات من أجل دفع عمليات تنمية معاهد كونفوشيوس في العالم.

     تحرير: لاى وي فانغ و لي لونغ

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes