كلمة السفير البريطانى لدى الصين بمعهد كونفوشيوس بأسكتلندا

المصدر     الوقت    2014-11-02 09:22:11 
 

لبى السيد سيباستين وود السفير البريطانيا لدى الصين فى 15/10 الجارى دعوة معهد كونفوشيوس بجامعة إدنبرة لإلقاء أول محاضرة ضمن سلسلة محاضرات بعنوان "التعليم والتجارة" خريف عام 2014، والتى أقيمت بالجمعية الملكية فى إدنبرة. وقد أمتلأت القاعة بالحضور الذين بلغ عددهم أكثر من 150 شخصا.

说明: http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20141020/0023aea9d4ad15af08b931.jpg

جانب من كلمة السفير سيباستين وود

وأعتمد السفير البريطانى على خبرته كسفير لدى الصين لأكثر من أربع سنوات، وقام بتقديم تحليل عميق للمعلومات الدقيقة حول الإنجازات التى حققتها الصين فى مجال التنمية الإقتصادية والإجتماعية، والفرص التى يمكن أن تستفيد منها بريطانيا من التنمية الصينية والتحديات التى يمكن أن تواجهها التنمية الصينية وغيرها من القضايا. وذكر فى كلمته أنه منذ تطبيق سياسة الإصلاح والإنفتاح وخلال العشرين عام الأخيرة على وجه التحديد، كانت الصين تمر بمرحلة التنمية الإقتصادية التى تعتمد بشكل أساسى على الإنتاج والتصنيع والتجارة الخارجية، وبالتالى فقد أسست علاقات وثيقة مع ألمانيا، مما ساعد ألمانيا لتصبح أكبر شريك إقتصادى تجارى للصين على مستوى الدول الأوربية. وفى الوقت الحالى، فإنه تماشياً مع ارتفاع أسعار الأيدى العاملة الصينية ونقص العمال الفلاحين، فإن التنمية الصينية قد تواجه مشكلة تغيير الصناعات التى تعتمد عليها، حيث سيتحول مسار التنمية إلى الإعتماد على الصناعات الجديدة والإبداع الصناعي والمال والسياحة والخدمات والطاقة النظيفة وغيرها من الصناعات الجديدة. وحيث تعتبر بريطانيا بلا شك رائدة فى جميع هذه المجالات على مستوى العالم، وبالتالى فإنه يمكن التنبأ بأن بريطانيا ستحل خلال عشرات السنين القادمة محل ألمانيا، وتصبح أكبر شريك إقتصادى وتجارى للصين على مستوى الدول الأوربية.

وعقب إنتهاء المحاضرة، قام سعادة السفير البريطانى بالإجابة على عدد من الأسئلة التى طرحها الحضور، وأتسمت أجواء المحاضرة بالحيوية والحماس، كما قام الحضور خلال الحفل الذى أعقب المحاضرة بتبادل الحوارات المفتوحة مع السفير البريطانى وضيوف المحاضرة.

说明: http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20141020/0023aea9d4ad15af092032.jpg

جانب من حوار الحضورمع السفير سيباستين خلال الحفل الذى أعقب المحاضرة

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes