انعقاد "المؤتمر السنوي لعام 2014 لتعاون جامعة الدراسات الأجنبية ببكين في تأسيس معاهد كونفوشيوس خارج الصين"

المصدر     الوقت    2014-12-19 15:45:01 
 

حفل افتتاح المؤتمر السنوي لعام 2014 لتعاون جامعة الدراسات الأجنبية ببكين في تأسيس معاهد كونفوشيوس خارج الصين

عقد خلال الفترة من 9-11 من ديسمبر الجاري "المؤتمر السنوي لعام 2014 لتعاون جامعة الدراسات الأجنبية ببكين في تأسيس معاهد كونفوشيوس خارج الصين"، وشارك فيه أكثر من 90 شخصا من مديري معاهد كونفوشيوس الصينيين والأجانب وأعضاء مجلس الإدارة وغيرهم من الضيوف الممثلين لتسعة عشرة معهدا من معاهد كونفوشيوس في ألبانيا، النمسا، بلجيكا، البرتغال، التشيك، ألمانيا، المجر، إيطاليا، ماليزيا، بولندا، كوريا الجنوبية، روسيا، إسبانيا، الإمارات، بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

حيث أقيمت مراسم افتتاح المؤتمر بعد ظهر يوم 9/12 بالمبنى الملحق بالمبنى الإداري بالجامعة. حيث شارك في حفل الافتتاح كل من السيد بنغ لونغ رئيس الجامعة، والسيدة جيانغ شيوفان نائبة رئيس لجنة الشؤون الأكاديمية بالجامعة، والسادة يان قوو خوا وجيا ده جونغ وجيا وين جيان نواب رئيس الجامعة، ووالسيد إيرتشيفو رئيس جامعة صوفيا بالبرتغال، وباوإرنا رئيس جامعة رولان بالمجر، ولابيتى نائب رئيس جامعة ديلانا بألبانيا، وماريا نائب رئيس جامعة برشلونة بإسبانيا، وسوخالييفو نائب رئيس الجامعة الوطنية للغات بموسكو بروسيا، ولابيشه العضو الفخري بمعاهد كونفوشيوس ونائب رئيس جامعة دوسلدورف الأسبق بألمانيا وغيرهم من الضيوف. وقدمت الحفل السيدة جانغ شياوخوى مديرة مكتب معاهد كونفوشيوس.

وعبر السيد بنغ لونغ رئيس الجامعة في كلمته عن عميق الترحيب بالضيوف الذين جاؤوا من الأقطار البعيدة، وقدم لأهم الأعمال والنتائج التي حققتها جامعة الدراسات الأجنبية ببكين في مجال تأسيس معاهد كونفوشيوس خلال العام 2014. وأشار السيد بنغ في كلمته إلى أن السيدة ليويان دونغ نائبة رئيس مجلس الدولة الصيني قد أشارت في كلمتها بمناسبة الدورة التاسعة لمؤتمر معاهد كونفوشيوس حول العالم إلى أربعة أمنيات متمثلة في: أولاً الإسراع فى دفع العنصر المحلي وتعزيز التطور المشترك. ثانياً تعزيز الجودة ودفع تطور المضمون. ثالثاً توسيع آفاق التبادلات الإنسانية، ودفع التطور متعدد الأطراف. رابعاً تجديد أنماط التعليم ودفع التطور المستمر. وأن جامعة الدراسات الأجنبية ببكين سوف تعمل على الإلتزام بروح خطاب السيدة ليويان دونغ، بما يعمل على تفعيل دور معاهد كونفوشيوس "كمنصة عامة للتبادلات الثقافية"، وأن يكون هناك تبادلات فعلية علمية ومتعددة مع مختلف الدول من خلال معاهد كونفوشيوس، والتعاون في دفع تطوير مجالات التعاون التعليمي والثقافى بين الصين والدول الأجنبية.

وأشار السيد باوإرنا رئيس جامعة رولان بالمجر في كلمته  إلى أن القدرة التي تتمتع بها مواقع معاهد كونفوشيوس مؤثرة جدا، وأن يتمنى أن يتم استغلال معاهد كونفوشيوس كمنصة مهمة لتطوير التعاون مع الجامعات الصينية. وأن تقدم كلا من جامعة رولان وجامعة الدراسات الأجنبية ببكين أفضل ما لديها، بما يعزز من التبادلات الدولية بين الطرفين من خلال معهد كونفوشيوس. كما ألقى كلا من السيدة جانغ خونغ المديرة الصينية لمعهد كونفوشيوس بجامعة روما، والسيدة آنديير المديرة الأجنبية لمعهد كونفوشيوس بجامعة برشلونة كلمة خلال حفل الافتتاح.

واستمر المؤتمر لمدة يومين، حيث ناقش المشاركون عددا من الموضوعات المتعلقة بالنجاحات التي حققتها معاهد كونفوشيوس والفرص والتحديات التي تواجه تطوير معاهد كونفوشيوس في المستقبل، وأهم الخبرات في مجال تأسيس وتطوير معاهد كونفوشيوس وغيرها من الموضوعات. وتم الإعلان خلال المؤتمر عن مشروعات معاهد كونفوشيوس لعام 2015 والتي اشتملت على: معسكر صيفي لعام 2015 تحت عنوان "أنت وأنا في بكين"، "خطة كونفوشيوس للدراسات الصينية الجديدة"، مشروع القادة الشباب ومشروع العلماء الزائرين تحت عنوان "التعرف على الصين"، ومعرض الأعمال الفنية وسلسلة محاضرات لأساتذة جامعة الدراسات الأجنبية ببكين بعنوان "حديث حول الثقافة الصينية"، وعبرت المعاهد المشاركة عن عزمها على المشاركة في هذه الأنشطة والمشروعات بما يتوافق مع ظروفها وما تتميز به،  بما يعمل على دفع تطوير معاهد كونفوشيوس.

ويصادف عام 2014 الذكرى العاشرة لتأسيس معاهد كونفوشيوس، والذكرى التاسعة لتعاون جامعة الدراسات الأجنبية مع الجامعات الأجنبية في تأسيس معاهد كونفوشيوس. فعلى مدار الأعوام التسعة المنصرمة، استطاعت الجامعة أن تحقق  نجاح للصين وللجامعة في مجال تأسيس معاهد كونفوشيوس، فمن خلال الجهود المشتركة مع الجامعات الأجنبية، فقد شهدت المعاهد التي تعاونت الجامعة في تأسيسها تطور واضح، حيث بلغ عدد الطلاب المسجلين بهذه المعاهد أكثر من 75000 طالب وطالبة، كما تم تنظيم أكثر من 3100 نشاط وفعالية، وبلغ عدد المشاركين بهذه الفعاليات أكثر من 1100000 شخص. حيث تعمل معاهد كونفوشيوس على التعرف على احتياجات المواطنين المحليين، وتقوم بتنظيم الفعاليات المختلفة في مجال تعليم اللغة الصينية والتبادلات الثقافية، بما يجعلها تقوم بمساهمات إيجابية في مجال دفع التبادلات الحضارية المتعددة.

السيدة جانغ شياو خوى مديرة مكتب معاهد كونفوشيوس بجامعة الدراسات الأجنبية ببكين خلال تقديم الحفل

كلمة السيد بنغ لونغ رئيس جامعة الدراسات الأجنبية ببكين

كلمة السيدة آنديير مديرة معهد كونفوشيوس بجامعة برشلونة بإسبانيا

كلمة السيدة جانغ خونغ  مديرة معهد كونفوشيوس بجامعة روما بإيطاليا

 

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes