مسابقة " بطل كتابة الألفاظ الصينية " بين الأساتذة التايلنديين لتدريس اللغة الصينية في معهد كونفوشيوس بجامعة بانسومديتشاوبرايا

المصدر     الوقت    2015-05-12 17:07:47 
 

أقيمت مسابقة " بطل كتابة الألفاظ الصينية " بين الأساتذة التايلنديين لتدريس اللغة الصينية في معهد كونفوشيوس بجامعة بانسومديتشاوبرايا في يوم 24 من إبريل، حيث اشترك فيها أكثر من 50 أستاذا تايلنديا لتدريس اللغة الصينية من جميع أنحاء تايلاند.

إن مسابقة " بطل كتابة الألفاظ الصينية " برنامج تلفزيوني لترويج ثقافة الكتابة الصينية ويستهدف إلى إجلاء وتمثيل جمال الألفاظ الصينية كما يشهد إقبالا واسعا داخل الصين كلها في السنوات الأخيرة. تنقسم هذه المسابقة إلى 4 دورات: إتمام كتابة الألفاظ الصينية وفقا لخطوط ورؤوس المقاطع الصينية وكذالك وفقا للاصوات والألفاظ والصور. ينقسم الأساتذة المشتركون إلى 4 فرق، ويكتب كل فرد منتخب من  الفرقة الألفاظ الصينية في المنصة بالتتالي، كما يحق له كتابه كلمة صينية واحدة كل مرة، وسينال درجة واحدة إذا كان صحيح . الوقت المحدد لكل فرد منتخب دقيقة واحدة كما تنال الفرقة التي تكتب بشكل سريع وصحيح الجائزة الأولى.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150427/00367669d4f216a7d90711.jpg

مشهد من المسابقة

بعد انطلاق المسابقة، لم يستطع الأساتذة تمالك شدة رغبتهم في المشاركة، وفازت الفرقة الأولى التي ينتمى إليه الأستاذ تشانغ يوي مينغ (السيدة ويلاسايني ديتبوت) بالجائزة الأولى وليكون بطل كتابة الألفاظ الصينية في ذلك اليوم.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150427/00367669d4f216a7d91213.jpg

تبادر الأساتذة التايلنديون إلى الإجابة على الأسئلة بحماسة

كان لدى الأستاذ التايلندي تشو قوانغ مينغ (السيد تشاولت جيوج)الذي ثابر على تدريب كتابة الخط الصيني لسنوات طويله عواطف عميقة تجاهها، وأعرب قائلا: إن محبتي للألفاظ الصينية ترسخت في نفسي منذ صغري، وكانت يعجبني كل لفظ صيني في ذلك الوقت، وكنت اظن  أن كل لفظ صيني تكمن فيه  أسرار سحرية. وبعد التحاقي بالجامعة، بدأ جمال الخط الصيني يترسخ في ذهني. سأنظم مزيدا من فعاليات كتابة الألفاظ الصينية بمختلف الأشكال في المستقبل.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150427/00367669d4f216a7d91a16.jpg

الصورة التذكارية للأساتذة التايلنديين الفائزين بالجوائز وأساتذة معهد كونفوشيوس

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes