تأسيس أول "معهد كونفوشيوس على طريق الحرير البحري" حول العالم بتايلاند

المصدر     الوقت    2015-07-10 14:51:30 
 

أقيمت في صباح يوم 24/6/2015 بجامعة دوراكيج بونديت مراسم إزاحة الستار عن "معهد كونفوشيوس على طريق الحرير البحري" والذي تقدمت به 27 مؤسسة تعليمية تايلاندية. حضر المراسم السيدة شيوي لين رئيسة مجلس إدارة المقر الرئيسي لمعاهد كونفوشيوس ومديرة مكتب الهانبان، والسيد كالاتشان رئيس مجلس إدارة مؤسسة لونتساي المالية التايلاندية، والسيد سولاتشي نائب وزير التعليم التايلاندي، والسيد نينغ فو كوي سفير الصين بتايلاند والسيد ساماكوسيس رئيس جامعة دوراكيج بونديت والسيد تشونغ ينغ هوا نائب رئيس جامعة المعلمين بتيانجين وأكثر من 600 شخص من مختلف الأوساط.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150701/00367669d4f216fdf57e40.jpg

وفي الساعة العاشرة صباح ذلك اليوم، تزينت قاعة جامعة دوراكيج بونديت بالمصابيح الملونة. حيث قام طلاب فصل كونفوشيوس بمدرسة ترايميت بقرع الطبول وأداء رقصة الأسد الصينية، واستقبلوا الضيوف خير استقبال. بينما قام طلاب المركز الثقافي بجامعة بونديت بتقديم "رقصة السعادة" التايلاندية التقليدية، كما قدم طلاب فصل كونفوشيوس بمدرسة رايونج المتوسطة رقصة "تشيان شوه قوان ين" الصينية. ثم ألقي كلِ من السيد ساماكوسيس رئيس جامعة دوراكيج بونديت والسفير الصيني السيد نينغ والوزير التايلاندي سولاتشي والسيد كالاتشان والسيدة شيوي لين كلمة خلال الحفل، وقاموا معًا بإزاحة الستار عن معهد كونفوشيوس الجديد.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150701/00367669d4f216fdee3a3c.jpg

وذكر السيد كالاتشان في كلمته أن استراتيجية "الحزام والطريق" التي دعا اليها الرئيس الصيني شي جين بينغ تعد اسهاما من الصين في دفع السلام العالمي والتنمية المشتركة لدول الجوار مع الصين. ويعد عام 2015 نقطة الانطلاق للتوحد بين دول الآسيان، والذي يصادف الذكرى الأربعين لتأسيس العلاقات الصينية التايلاندية. وأن تأسيس معهد كونفوشيوس على طريق الحرير البحري يهدف إلى مزيد من التطور لمستوى تعليم اللغة الصينية في تايلاند كنقطة وصل على الطريق البحري، ويهدف إلى دعم التبادلات بين الصين وتايلاند في مختلف المجالات.

http://www.hanban.org/image/attachement/jpg/site2/20150701/00367669d4f216fdee413d.jpg

بينما أشارت السيدة شيوي لين في كلمتها أن هناك تقاربا جغرافيا وقرابة دم وتقاربا ثقافيا بين الصين وتايلاند، وأن البلدين يرتبطان بعلاقة جوار وشراكة وصداقة حميمة. وهناك تعاون مستمر ومتنام بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية وغيرها من المجالات، وأن العلاقات الحميمة بين البلدين تضرب بجذورها في التاريخ. واستجابة لمبادرة "طريق الحرير البحري في القرن الحادي والعشرين" ومن أجل دفع التبادلات الثقافية والتعليمية بين البلدين لتحقيق تطورات جديدة، فقد تم في أبريل من العام الماضي تأسيس تعاون وثيق بين مكتب الهانبان والسيد كالاتشان، بدأ هذا التعاون بتأسيس معهد كونفوشيوس على طريق الحرير البحري بين جامعتي دوراكيج بونديت وجامعة المعلمين بتيانجين. وهناك في الوقت الحالي 124 معهد كونفوشيوس في الدول التي تقع في نطاق مبادرة "الحزام والطريق"، ويعد معهد كونفوشيوس على الطريق البحري هو المعهد رقم 125 في هذه الدول، وهو المعهد الوحيد الذي يتميز بهذه التسمية بين جميع معاهد كونفوشيوس، ونحن على ثقة بأن هذا المعهد سوف يصبح قاطرة لمعاهد كونفوشيوس في دول مبادرة "الحزام والطريق"، ووسوف يكون مثالا يحتذي لمعاهد كونفوشيوس حول العالم.

وتوجد حالياً في تايلاند 14 معهد و18 فصل كونفوشيوس بالمدارس المتوسطة، بينما يتجاوز عدد دارسي اللغة الصينية بتايلاند 850 ألف شخص. وسوف يهتم معهد كونفوشيوس على الطريق البحري بإعداد معلمي اللغة الصينية المحليين وتنظيم دورات تكنولوجية عالية ومتطورة ببانكوك والمناطق القريبة منها.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes