فريق يرأسه شو جيا لو يزور جامعة دبلن ويلقى كلمة رائعة

المصدر     الوقت    2015-09-22 16:20:38 
 

استقبل أساتذة وطلبة معهد كونفوشوس جامعة دبلن بأيرلندا الفريق الذي يرأسه نائب رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني والسابق العالم اللغوي والناشط الاجتماعي المشهور السيد شو جيا لو في اليوم ال 9 من سبتمبر. كان المدرج الواقع في مركز العلوم لجامعة دبلن منيرا والذي تقام فيه محاضرة عامة كبيرة رائعة تلفت أنظار أكثر من 200 شخص، ومن بينهم أساتذة الجامعة وطلبتها والاشخاص من كافة الأوساط الأيرلندية. وحضر هذه المحاضرة سعادة السفير الصيني لدى أيرلندا السيد شو جيان قوه تلبية للدعوة وأشرف حضرة عميد معهد كنفوشيوس بجامعة دبلن السيد وانغ لى مينغ على المحاضرة.


في المحاضرة

قدم السيد شيو جيا لو أولا تقريرا رائعا تحت عنوان الطب الصيني والفلسفة الصينية مما فسر عن وجهة النظر حول كيفية مواجهة البشرية الأزمة العميقة في الوقت الراهن باستخدام تراث الثقافة الطبية الصينية التقليدية كالمثل، وقال إن البشرية جمعاء تواجه تدهور البيئة وهدم الجسم الناجم عن أسلوب العيشة المعاصر ومهما كان الطب الغربي أو الطب الصيني يعجز عن معالجة كل المشاكل، فعلينا أن نتعاون ونندمج ونبدع طالما نشارك بعضنا بعضا في مواجهة نفس المأزق. ومن أجل تحقيق هذا الهدف رأى السيد شيو أنه لا بد تعزيز التبادل الثقافي والتفاهم بين الإنسان، ويعتبر معهد كنفوشيوس منبرا وجسرا يعزز التواصل والتبادل. وعرض السيد شيو الصلة الضرورية بين تعلم اللغة الصينية وفهم الثقافة الصينية عبر التفسير عن الأصل والربط والمغزى الثقافي المتعلق بالحروف الصينية "" و"" و"" و"" وغيرها.


السيد شيو جيا لو (في اليمين)

وبالتالي، قدم مدير مكتب العلوم والتكنولوجيا لإدارة الأدوية الصينية الوطنية الخبير المحنك الأستاذ السيد تساو خونغ شين حال تطوير الطب الصيني في داخل الصين والتعاون الدولي من التطبيق العملي. وقال الأستاذ تساو إن الطب الغربي قد قطع شوطا كبيرا في الصين، لكن الطب الصيني التقليدي يلعب دورا مهما لا يستغنى عنه في صحة الناس والوقاية من الأمراض. وحسب الإحصاءات في عام 2014، قدر 550 مليون مريض في أنحاء البلاد قبل علاج الطب الصيني التقليدي. إضافة إلى ذلك، أبدع الطب الصيني التقليدي بالاستمرار مما يحصل على النتائج المرموقة في معالجة الأمراض المستعصية كما يحاط بالتقدير الإيجابي على المستوى الدولي. وقد أنفقت حكومة النمسا مائة مليون يورو من أجل تطوير الطب الصيني.


الأستاذ تساو خونغ شين

كانت المحاضرة تعجب الحاضرين كثيرا مما فاز بالتصفيق والمدح. وكان الحاضرون يتبادلون آراءهم بنشاط مع المقدمين الرئيسيين حول كيفية إخراج الطب الصيني إلى العالم، وتقديم أكثر من المساهمات من أجل مساعدة البشرية على معالجة أزمة البقاء. وأعربت سيدة تعمل في مستشفى أيرلندا عن فرجها بعد تلقي المحاضرة وقالت إنها مسرورة جدا بأن أكثر وأكثر من الأيرلنديين يقبلون الطب الصيني مما يجعله أسلوب العلاج المساعد. وعلاوة على ذلك، عززت المحاضرة فهمها للطب الصيني وتمنت أن يدخل مزيد من أسلوب العلاج الصيني إلى نظام العلاج في أيرلندا بالإضافة إلى الوخز والتشييح.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes