السيدة ليو يان دونغ تلقي كلمة في حفل افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر معاهد كونفوشيوس حول العالم

المصدر    شبكة وكالة شينخوا الوقت    2015-12-06 17:28:49 
 

 

شبكة وكالة شينخوا – شنغهاي في 06/12/2015 ذكرت مصادر في يوم 6/12 الجاري من مقر انعقاد الدورة العاشرة لمؤتمر معاهد كونفوشيوس حول العالم بشنغهاي، أن اجمالي عدد معاهد وفصول كونفوشيوس التي اسستها الصين حول العالم بلغ حتى  تاريخه  500 معهد و1000 فصل، فيما بلغ عدد الدارسين مليونا و900 ألف دارس ودارسة. وسوف تركز معاهد كونفوشيوس من اليوم فصاعدا على الاستعانة بالكوادر المحلية والاهتمام بالجودة وتطوير المحتوى.


جانب من كلمة السيدة ليو يان دونغ نائبة رئيس مجلس الدولة في حفل افتتاح الدورة العاشرة لمؤتمر معاهد كونفوشيوس حول العالم

وسوف تعقد هذه الدورة برعاية المقر الرئيسي لمعاهد كونفوشيوس(مكتب الهانبان الوطني) والحكومة الشعبية لمدينة شنغهاي، وبتنظيم المكتب التعليمي بشنغهاي وجامعة خوادونغ للمعلمين، تحت عنوان "تلبية للمتطلبات الجديدة، ودفع التطورات".  ويشارك في هذه الدورة أكثر من 2300 شخص من أكثر من 130  دولة ومنطقة حول العالم يمثلون رؤساء جامعات وممثلين لمعاهد كونفوشيوس بهذه الدول.

ولأجل دفع نشر اللغة الصينية حول العالم، والارتقاء بقوة تأثير اللغة والثقافة الصينية، كانت الصين قد بدأت منذ عام 2004 تأسيس "معاهد كونفوشيوس مستفيدة من خبرات بريطانيا وفرنسا وألمانيا واسبانيا وغيرها من الدول في نشر لغاتها في العالم، بغية إنشاء أجهزة تعليمية غير ربحية تهدف إلى تعليم اللغة الصينية ونشر الثقافة الصينية حول العالم.

وعلى مدار سنوات طويلة، استطاعت معاهد كونفوشيوس من خلال اعتمادها على اللغة كأداة تواصل، أن تؤسس "جسور تعارف" بين الصين ومختلف الشعوب حول العالم، كما شهدت المعاهد تطوراً كبيراً في تعليم اللغة الصينية بها، في الوقت الذي تشهد فيه حالة من التطور والازدهار يوما بعد يوم. وتضم هذه المعاهد حاليا 44 ألف معلم من المعلمين الصينيين والأجانب، وأصدرت حتى اليوم أكثر من 1200 كتاب تعليمي باللغات المحلية للدول التي بها معاهد كونفوشيوس، وبلغ عدد الطلاب المتقدمين لاختبارات اللغة الصينية حول العالم 6 ملايين طالب وطالبة. وخلال السنوات الأخيرة، بدأت معاهد كونفوشيوس التي مر على تاريخ تأسيسها ثلاث سنوات فأكثر في مراجعة الأعمال والأنشطة والميزانية الخاصة بها، وقدم أكثر من 280 معهد تقارير بهذا الشأن مرفوعة من رؤساء الجامعات التي تعمل بها هذه المعاهد، لتعبر عن الصورة الجيدة  العادلة والشفافة التي تعمل بها معاهد كونفوشيوس.

وفي الوقت ذاته، فقد حققت معاهد كونفوشيوس انجازات واضحة في مجال دفع التبادلات الانسانية الصينية الأجنبية، حيث نظمت معاهد كونفوشيوس في مختلف الدول 36 ألف نشاط في مجال التبادلات الانسانية، شارك فيها 12 مليونا من الجمهور. كما أوفد المقر الرئيسي لمعاهد كونفوشيوس أكثر من 40 فرقة فنية قدمت عروضا في أكثر من 260 معهد كونفوشيوس، وقدمت الدعوة لعدد 30 ألفا من المسئولين التعليميين ورؤساء الجامعات والمعلمين والطلاب من مختلف الدول لزيارة الصين، من أجل التعارف بين مختلف الدول ودفع التعاون فيما بين معاهد كونفوشيوس حول العالم.

كما كشف المؤتمر أن معاهد كونفوشيوس سوف تهتم في السنوات العشر الجديدة القادمة على الكوادر المحلية، وخدمة المواطنين المحليين وتقديم ما يتوافق مع متطلبات دارسي اللغة الصينية بمختلف الدول، والعمل على تحسين المحتوى التعليمي وطرق التدريس، واعداد الكوادر المحلية من معلمي اللغة الصينية، ورفع مستوى البحث العلمي بمعاهد كونفوشيوس، وتطبيق "خطة الدراسات الصينية الجديدة بمعاهد كونفوشيوس"، والاهتمام بإعداد جيل جديد من المتخصصين في الدراسات الصينية، والسعي إلى أن يكون هناك حوار صيني أجنبي متناغم، يعمل على دفع شفافية العمل وتعزيز الثقة ونبذ الشكوك والارتقاء المستمر بقدرات معاهد كونفوشيوس ومستوى التعليم بها، والحفاظ على التطور المستمر والجيد لمعاهد كونفوشيوس حول العالم.

 انقر هنا لعرض الموضوعات الخاصة بالدورة العاشرة لمؤتمر معاهد كونفوشيوس

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes