مديرة معهد كونفوشيوس بخرونينغن تساوشويه فيي تحصل على الوسام الملكي الهولندي بفضل إسهاماتها البارزة في مجال التعاون بين الصين وهولندا

المصدر     الوقت    2016-05-19 11:09:50 
 

قام السيد  بيتر دين أودستين رئيس مدينة خرونينغن نيابة عن ملك هولندا بتسليم تساوشويه فيي مديرة معهد كونفوشيوس بخرونيغن ورئيسة مركز الدراسات الهولندية بجامعة فودان الصينية الوسام الملكي: وسام أورانج ناسو.


السيدة تساوشويه فيي


الوسام الملكي

وكانت جامعة خرونينغن قد أسست معهد كونفوشيوس في عام 2009. وبصفتها رئيسة مركز الدراسات الهولندية الذي تم تأسيسه بالتعاون بين جامعة خرونيغن وجامعة فودان الصينية، فقد بدأت السيد تساو بتكليف من مجلس جامعة خرونينغن بتعاون وثيق بين مدينة خرونينغن وجامعة خرونينغن وجامعة خرونينغن للتكنولوجيا التطبيقية، مما دفع تأسيس معهد كونفوشيوس بجامعة خرونينغن. وتولت السيدة تساو منصب أول مديرة للمعهد بتزكية من مجلس إدارة المعهد بالجامعة. وفي 1/2011، تم الافتتاح الرسمي للمعهد، وواصل المعهد عمله حتى حصل في 12/2015 على لقب "معهد كونفوشيوس المتقدم" لعام 2015.

ويفتح المعهد سنوياً الكثير من المحاضرات في اللغة والثقافة الصينية لمئات الطلاب الملتحقين به، والذين تتراوح أعمارهم من الأطفال حتى كبار السن. كما يقدم المعهد الكثير من المحاضرات المتخصصة للتجار في هولندا، ويقدم الدعم للكثيرين في مختلف المجالات.

وفي عام 2011، قام المعهد بتنظيم مهرجان عيد الفوانيس الصيني في حديقة هارين للنباتات، والذي يعد النشاط الأول من نوعه على مستوى أوربا. وبالنسبة للشعب الهولندي، يعد أحد أهم الأنشطة الثقافية، والذي يعد أفضل نموذج للربط بين الفنون الصينية التقليدية والمعاصرة، وشارك في المهرجان أكثر من 75000 شخص من المواطنين الهولنديين.


موقع معهد كونفوشيوس بجامعة خرونينغن

وكثيرا ما تعتمد السيدة تساو على تجربتها الدراسية في جامعة خرونينغن لمساعدة طلابها، حيث تقدم المساعدة والدعم للجميع الذي تواجههم أي مشكلة سواء قبل أو بعد وصولهم للمدينة. كما قدمت إسهامات كبيرة لتأسيس رابطة الدراسات الصينية بمدينة خرونينغن. كما أنها تستغل عطلات الأعياد لتقوم بدور المتطوعة لمساعدة تلاميذ المرحلتين الابتدائية والمتوسطة من أبناء المناطق الفقيرة في الصين.

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes