"ليلة اللغة الصينية 2016" في الأمم المتحدة

المصدر    ny.uschinapress.com الوقت    2016-05-19 09:25:45 
 

في مساء يوم 17 مايو، اجتمع أكثر من مائة طالب دولي ضمن مشروع تعلم اللغة الصينية بالأمم المتحدة، ومعلمون من خمسة معاهد كونفوشيوس في نيويورك، وأعضاء نادي قراء الكتب الصينية بالأمم المتحدة، في مقر الأمم المتحدة، للاحتفال بـ"ليلة اللغة الصينية 2016". استمع الجميع إلى محاضرات رائعة عن اللغة الصينية والتنمية الثقافية، ألقاها كل من لي يو مينغ الأمين العام للجنة الحزب الشيوعي بجامعة بكين للغات والثقافة، وأربعة معلمين، هم ليوي جينغ، ودونغ تشوان، ويان دونغ، ونيه دان، والمستشار شيو يونغ جي، والقنصل تشانغ تشيوان شنغ بقنصلية الصين العامة في نيويورك، وبعد ذلك شاهدوا عرضا ثقافيا صينيا.


الأستاذ لي يو مينغ من جامعة بكين للغات والثقافة يلقي محاضرة تحت عنوان "وضع اللغة في الصين وسياسة الصين بشأن اللغة"

قال د. خه يونغ، رئيس قسم اللغة الصينية بالأمم المتحدة، إنه من خلال تنظيم المحاضرات ومشاطرة الخبرات الفعالة، والعروض الفنية الرائعة، تهدف "ليلة اللغة الصينية" إلى تعميم مزيد من المعرفة عن لغة الصين وثقافتها للموظفين غير الصينيين بالأمم المتحدة الناطقين بغير الصينية، إضافة إلى تعميق معرفة موظفي الصين في الأمم المتحدة بسياسة الصين اللغوية، ووضع اللغة الصينية الراهن.

ألقى البروفيسور لي يو مينغ من جامعة بكين للغات والثقافة، محاضرة علمية تحت عنوات "الوضع اللغوي في الصين وسياستها اللغوية"، واستعرض أحوال تطور اللغة الصينية وسياسات الحكومة الصينية في مختلف العصور، بما فيها جهود الصين في خمسينات القرن الماضي حول تعميم اللغة الفصحى "بوتونغهوا"، وتنفيذ برنامج "بينيين" (نطق الصوت) للغة الصينية، والمقاطع الصينية البسيطة، وصولا إلى سعي الصين حاليا لتطوير وتوسيع تأثير اللغة الصينية من خلال اكتشاف استحقاقات اللغة الصينية ثقافيا واقتصاديا وعلميا. كما قدم البروفيسور لي يو مينغ للحضور جهودنشراللغة الصينية على المستوى الدولي بشكل خاص، إضافة إلى التعريف بسياسات الصين الحالية في الشؤون اللغوية.

حضر المستشار التعليمي بالقنصلية الصينية في نيويورك شيو يونغ جي، فعاليات "ليلة اللغة الصينية" وألقى كلمة فيها. حيث أشار إلى الارتفاع المتواصل لعدد الوافدين الأجانب إلى الصين لدراسة اللغة الصينية، كما نوه بالموضوع الرئيسي لـ "ليلة اللغة الصينية"، مشيرا إلى أن حكومة الصين تشجع أبناءها الوافدين على مواصلة الدراسة في الدول الأخرى لتراكم العلوم والخبرات، كما ترحب الصين أيضا بالطلاب الوافدين الأجانب لمواصلة الدراسة في الصين، لزيادة معرفتهم عن الصين.

بعد انتهاء المحاضرات، عرض خه يونغ رئيس قسم اللغة الصينية بالأمم المتحدة مقاطع مصورة لاستعراض مشروع رحلة الصين الذي ينظمه قسم اللغة الصينية منذ 12 سنة (2004- 2015)، فبدعم كبير من المقر العام لمعهد كونفوشيوس والمكتب الوطني لتعليم اللغة الصينية وجامعة نانجينغ، مضت اثنتا عشرة سنة على بدء مشروع رحلة الصين بقسم اللغة الصينية. من خلال المشروع، سافر نحو ألف طالب إلى الصين، للقيام للقيام بالدراسة الميدانية. قدم المشروع فرصة نادرة ومنصة واسعة لراغبين في الثقافة الصينية. كما حضر اثنان من الدبلوماسيين الأجانب يتكلمان اللغة الصينية بطلاقة، تلبية لدعوة "ليلة اللغة الصينية"، لمشاطرة خبراتهما في دراسة اللغة الصينية.  أميت نارانغ، وهو موظف من وفد الهند الدائم لدى الأمم المتحدة، شارك مع الطلاب في مشروع الأمم المتحدة لتعلم اللغة الصينية، وحكى قصة حياته العلمية في مدينة نانجينغ، كان كلامه خفيفا ومضحكا، فأثار ضحك الجمهورة مرة بعد أخرى.

العرض الفني الذي شمل عرض الأزياء، ورقصة قومية يي، وعزف الآلات الموسيقية، والغناء الخليط، محورا لفعاليات "ليلة اللغة الصينية". وقدم العرض د. يويه يان من قسم اللغة الصينية بالأمم المتحدة. جمع عرض الأزياء عناصر من فستان تشيباو التقليدي مع عنصر الخط الصيني، فأتى برياح جديدة للمشاهدين. كما كان غناء م فريق الكورس بالأمم المحتدة، الفقرة الأكثر تفضيلا للمشاهدين. أنشد أعضاء الفريق أغنيتن مشهورتين بالإنجليزية وأغنينين مشهورتين بالصينية، هما: "الياسمين" و"مسك الروم". الغناء الرنان وضع نهاية سعيدة لفعاليات "ليلة اللغة الصينية 2016".

(مراسل ومصور الموقع قوان لي مينغ 17 مايو، نيويورك)

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes