الشركات الصينية في البرازيل تقيم معرض توظيف في ساوباولو

المصدر    شبكة الشعب الوقت    2016-05-24 09:35:04 
 

 

أقيم في صباح الحادي والعشرين من مايو عام 2016 بالتوقيت المحلي، معرض توظيف للشركات الصينية في البرازيل في مدينة ساوباولو، وذلك من أجل حل مشكلة التوظيف للشركات الصينية العاملة في البرازيل، حيث أعلنت تسع شركات عن نحو مائة وظيفة عالية ومتوسطة المستوى، وجذبت أكثر من أربعمائة مواطن برازيلي للبحث عن عمل.

أقيم هذا المعرض برعاية جمعية الشركات الصينية بالبرازيل وشركة IEST للاستشارات التجارية بالبرازيل، وتم تنظيمه بالتعاون بين معهد كونفوشيوس بجامعة ساوباولو في البرازيل واتحاد الطلبة من أصل صيني بالبرازيل. وشاركت في هذا المعرض عدة شركات كبيرة، منها فرع شركة سانشيا بالبرازيل، وشركة Nuctech بالبرازيل، وشركة الشبكة الكهربائية الوطنية (State Grid)، وشركة UniversoVerde، وشركة XCMG الصينية، والشركة الوطنية الصينية للنفط البحري (CNOOC)، وشركة هواوي الصينية، وشركة ZTE الصينية، وشركة داهوا الصينية.

وقد أوضحت مي نا، مندوبة غرفة التجارة الصينية الدولية بالبرازيل، أمينة جمعية الشركات الصينية بالبرازيل، أن عددا كبيرا من الشركات قالت إن الموظفين الذين يتكلمون باللغتين الصينية والبرازيلية، وهم يفهمون الثقافتين الصينية والبرازيلية، ويعرفون السوق البرازيلية. وأضافت: "في الحقيقة، إن البرازيل لا ينقصها الأكفاء الممتازون، وتأتي مشكلة التوظيف من الاختلاف بين الثقافتين الصينية والبرازيلية، وعدم التوازن للمعلومات بين الشركات والأكفاء. فنقيم هذا المعرض للتوظيف لبناء منصة معلومات بين الشركات الصينية والعمالة البرازيلية، وتقديم المزيد من فرص التبادل بين الجانبين."

أقيم المعرض في معهد كونفوشيوس بجامعة ساوباولو. وفي ذلك اليوم، قبل الساعة التاسعة، كان طابور المتقدمين للعمل طوله أكثر من مائة متر. وفي هذا الطابور الطويل، كان هناك خريجون جدد، كما هناك متقدم للعمل عمره خمسون سنة. المتقدمون منهم أبناء ساوباولو، ومنهم من جاءوا من أماكن بعيدة. في ساحة المعرض، يمكن لكل متقدم أن يختار ثلاث شركات على الأكثر، ثم يشارك في المقابلة الشخصية للحصول على الوظيفة. استمر المعرض إلى ما بعد الظهر. وبرغم سقوط المطر أثناء المعرض، لم يؤثر على حماسة المتقدمين.

قدمت شركة سانشيا الصينية بالبرازيل ستة وظائف، منها فيها التحليل المالي والإدارة الشاملة. وبعد المقابلات، أعلنت الشركة عزمها على توظيف اثنين أو ثلاثة من المتقدمين. وقال المدير العام للشركة لي ين شنغ: "الشركات الصينية التي شاركت في المعرض تحتاج إلى مختلف أنواع الموظفين، مثلا، بعضها في حاجة إلى البرازيليين الذين يحبون الثقافة الصينية، وبعضها يفضل الأكفاء من أصل صيني. وقد جاء المتقدمون من خلفيات متنوعة، الأمر الذي يلبي الطلبات المتنوعة للشركات."

وقالت رئيسة معهد كونفوشيوس من الجانب الصيني بجامعة سانباو، لو تساي لي: "الأكفاء الذين شاركوا في هذا المعرض يتميزون بمستوى التعليم العالي نسبيا." ومن بين أكثر من أربعمائة متقدم، أكثر من 80% منهم يحملون شهادة ماجستير، وحوالي 30% منهم يتكلمون البرتغالية والصينية. وأضافت: "كثير منهم درسوا الصينية في معاهد كونفوشيوس أو غيرها من الهيئات، وقد زاروا الصين، فلديهم مشاعر طيبة تجاه الصين."

الاقتراب بالثقافة الصينية، والقوة الشاملة وقوة التأثير المتزايدة للشركات الصينية، هي الأسباب التي دفعت المتقدمين لاختيار الشركات الصينية. قال أريك، الذي تقدم لوظيفة محاسب: "أحب الصين كثيرا، وقد زرت الصين عندما كان عمري ثماني عشرة سنة. كنت أعمل في إحدى شركات الاتصالات ببكين، وأعرف شركة هواوي وقوة تأثيرها في مجال الاتصالات. لدي صديق يعمل في شركة هواوي، ويرى أن الراتب وظروف العمل في الشركة ممتازة جدا، فأود أن أعمل في هذه الشركة. "

منذ السنة الماضية، تعاني البرازيل من التراجع الاقتصادي، وتراجع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي للبرازيل بـ 3.8% في عام 2015، وقالت وسائل الإعلام إن اقتصاد البرازيل "يقع في الهوة". وفي هذا السياق، كما قال نائب رئيس فرع بنك الصين في البرازيل، رئيس جمعية الشركات الصينية في البرازيل تشانغ قوانغ هوا: "يوفر هذا المعرض قنوات مختلفة للشركات الصينية لتوظيف الأيدي العاملة، مما يساعدها في التوطين، ويطلق رسالة إيجابية لتوفير الشركات الصينية الوظائف في الظروف الصعبة وتحملها المسؤولية الاجتماعية. "

 (شبكة الشعب، ساوباولو، الحادي والعشرون من مايو عام 2016، المراسلة هو لو لو)

 
الكلمات المفتاحية:

Informaciones Correspondientes