Proyecto de actividad (provisional)

مدينة تشانغشا، 17 يوليو (وكالة أنباء شينخوا) أقيم حفل الذكرى السنوية العاشرة لـ"جسر اللغة الصينية" – المسابقة العالمية في اللغة الصينية للطلبة الجامعيين الأجانب وحفل افتتاح الدورة العاشرة من المسابقة في اليوم الـ16 من يوليو بمدينة تشانغ شا جنوب الصين. وقد حضرت الحفل السيدة ليو يان دونغ عضوة المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وعضوة مجلس الدولة وقامت بافتتاح الحفل.

وقبل حفل الافتتاح التقت السيدة ليو يان دونغ مع ممثلين عن الطلبة المشاركين في مسابقة "جسر اللغة الصينية"، وقالت إن "جسر اللغة الصينية" - المسابقة العالمية في اللغة الصينية قد اجتذب إليه خلال السنوات العشر الماضية منذ انطلاقه أكثر من 100 ألف طالب من أكثر من 70 دولة مختلفة، حيث مكنت هذه المسابقة شباب مختلف الدول أن يجتمعوا في "جسر اللغة الصينية" ويحسنوا من مستوياتهم في اللغة الصينية ويتعرفوا على الثقافة الصينية ويكونوا صداقات عميقة بينهم. وقد أصبح "جسر اللغة الصينية" مسرحا هاما يعرض فيه الطلبة من مختلف دول العالم قدراتهم في اللغة الصينية، كما أصبح علامة بارزة في مجال التبادل اللغوي والثقافي بين الصين والعالم، إلى جانب أنه أضحى "جسر ثقافة وصداقة ومحبة" مليئا بالسحر والجمال.

كما أشارت السيدة ليو يان دونغ إلى أن اللغة باعتبارها حاملة للثقافة ووسيلة للتواصل، تتزايد قيمتها وأهميتها في اتجاه العصر نحو التعددية الحضارية والتعايش والانسجام. كما أن تعلم اللغات والتبادل بها يمكنه أن يتجاوز التاريخ والزمان والمكان وحدود الدول، ويدعم تطور الحضارة الإنسانية على نطاق واسع. وعلى هذا الصعيد، ظلت الحكومة الصينية تشجع شعبها وخاصة الشباب منه على تعلم واستعمال اللغات الأجنبية وتناشد مختلف الثقافات أن تتعلم وتستفيد من بعضها البعض في اطار مراعاة الخصوصية، وتحقق التقدم المشترك في اطار السعي للتوافق مع الحفاظ على الاختلاف. وقد تمكن الشباب الصيني من خلال تعلم اللغات الأجنبية من التعرف على ثقافات العالم المختلفة مما دفع التعاون والتبادل الودي بين الشعب الصيني والشعوب الأخرى.

كما قالت السيدة ليو يان دونغ إن تعلم لغة أجنبية يعني فرص أكثر لتكوين أصدقاء والتعرف على العالم، ويمثل مفتاحا للمستقبل. اللغة الصينية هي احدى اجمل لغات العالم، وهي احدى اللغات الرسمية المعتمدة من قبل منظمة الأمم المتحدة. لقد نجحنا بالتعاون مع الدول الأخرى في تأسيس معاهد كونفوشيوس ودعم تعليم الطلبة الأجانب، وظللنا نعمل على تلبية حاجات الشعوب العالمية لتعلم اللغة الصينية والتعرف على الصين، وقد حظي ذلك بالترحيب من مختلف الحكومات والمجتمعات. بالإضافة إلى ذلك شجعت السيدة ليو يان دونغ كل الأصدقاء الشباب من مختلف الدول على أن يجتهدوا في تعلم اللغة الصينية وتطبيقها ويهتموا بجمع الخبرات وإيجاد طرق التعلم من أجل الارتقاء المستمر بمستوياتهم في اللغة الصينية وقدراتهم على استعمالها، ويتخذوا اللغة كوسيلة والثقافة كجسر ليتعرفوا بشكل أعمق على الصين الحقيقية وينقلوا حفاوة وصداقة الشعب الصيني وإخلاصه وحبه للسلام إلى كل أرجاء العالم، إضافة إلى أن يكونوا الصداقة من خلال الثقافة ويدفعوا تطور الحضارة البشرية من خلال الصداقة ويعملوا على دفع التواصل بين مختلف الثقافات وتعميق المعرفة المتبادلة وتعزيز الصداقة، ويبنوا بذلك مستقبلا جميلا للعالم ويقدموا مساهمات في سلام العالم وازدهار البشرية وتقدمها.

وقد رافق كل من السيد تشو تشيانغ سكرتير لجنة الحزب بمقاطعة هونان ومسؤولين من الإدارات المعنية في مجلس الدولة رافقوا السيدة ليو يان دونغ خلال حضور الحفل واللقاء. وحضر حفل الافتتاح نحو 1000 شخص بمن فيهم المشاركون في مسابقة "جسر اللغة الصينية" وممثلين عن الطلبية الصينيين والأجانب.

وأثناء تواجدها في هونان، زارت السيدة ليو يان دونغ أيضا مجمع صناعات العلوم والتكنولوجيا وبعض مؤسسات التقنيات الحديثة والعالية، حيث اطلعت على سير أعمال تطوير قطاعات حديثة استراتيجية معتمدة على الابتكار والتكنولوجيا. أكدت على ضرورة التمحور حول التنمية العلمية وتغيير نمط النمو الاقتصادي والعمل على تعميق الإصلاحات في المنظومة التقنية والعلمية ودفع بناء منظومة الابتكار الوطنية و دفع التناسق بين السياسات والصناعة والتعلم والبحوث والتطبيق وتدعيم مكانة ودور المؤسسات في الابتكار التكنولوجي لرفع القدرات الوطنية على الابتكار. بالإضافة إلى ذلك زارت السيدة ليو يان دونغ بعض الأساتذة والطلبة والعاملين الثقافيين في المدارس الابتدائية والمعاهد الثانوية ووحدات الثقافة الأساسية في المقاطعة.